ما هي حقن الفيلر

دكتور مازن مفرج

أخصائى في الطب التجميلي ومكافحة الشيخوخة

ما هي حقن الفيلر

مع تقدم السن و نقص مادة الكولاجين بالجسم ، و المشاكل و الضغوطات النفسية و الحياتية و بعض العوامل الطبيعية ، و الحميات الغذائية المستمرة بالإضافة إلى الممارسات اليومية الخاط كالتدخين و شرب الكحول و غيرها من المؤثرات ، تظهر على الجسم ككل و على البشرة و الوجه بشكلٍ خاص ، فتظهر التجاعيد و علامات على الوجه غير مرغوب فيها . و حقن الفيلر أو التعبئة عبارة عن إجراء تجميلي غير جراحي ، حيث يتم حقن مادة معينة من أجل إعادة ملأ و تعبئة أماكن معينة لإعادة الحجم لها و إزالة خطوط التجاعيد و علامات تقدم السن بهدف إعادة الشباب و الحيوية للوجه . و يمكن لمن يقوم بهذا الإجراء رؤية النتائج و ملاحظة الفرق فوراً بعد الإنتهاء من عملية حقن الفيلر.

و هناك نوعين من حقن الفيلر : النوع الأول هو نوع مؤقت أو وقتي يستمر من ستة أشهر إلى سنة (و هو ما ينصح به حيث يعد أكثر أماناً) ، و النوع الثاني شبه دائم و يستمر من سنة إلى غاية سنتين . يستغرق إجراء الحقن للفيلر ما بين الربع ساعة و نصف الساعة فهو إجراء سريع و سهل . و يستخدم الطبيب امخدر الموضعي لتقليل الإحساس بالألم في منطقة الحقن . و يستخدم الطبيب المواد الصناعية أو الطبيعية الآمنة في حقن الفيلر ، و من بعض هذه المواد المستخدمة :

 الخلايا الدهنية ، و يمكن أخذها من جسم الشخص الذي يقوم بالعملية .

. حمض الهيالورنيك .

 الكولجين ، و يتم استخدام النوع البقري منه .

 البولمير الصناعي .

و الأماكن التي يمكن أن تستخدم حقن الفيلر في تعبئتها و معالجتها هي : منطقة الخدود و الأنف و الشفاه ، و خطوط الحزن و علامات تقدم السن ، بالإضافة لمناطق آثار العمليات و الندوب . و لابُدَّ لمن يريد القيام بهذا الإجراء أن لا يكون مصاباً بأي نوع من الاتهابات سواء كانت فيروسية أو التهابات بكتيرية في الجلد و في منطقة الحقن بالتحديد ، فإذا كان كذلك فيجب معالجتها أولاً قبل القيام بعملية حقن الفيلر . و كما لا بُدَّ من ترك استخدام مميعات و مسيلات الدَّم كالأسبرين مثلاً قبل إجراء العملية بفترة ، و يجب إخبار الطبيب بالأدوية التي تستعملونها و بتاريخكم المرضي و إذا ما كنتم تعانون من الحساسية لشيء ما .

تجميل الأنف بالأبر دون جراحة

د.

تجميل الأنف بالإبر دون جراحة

يحتل الأنف منزلة جماليّة خاصّة لدى الذكور والإناث على حد سواء، فهو يتوسّط الوجه وهو أكثر ملامح الوجه بروزاً. وفي كثير من الثقافات وخصوصاً العربيّة يعتبر الأنف من أهم معايير الجمال. وتُعدّ عملية تجميل الأنف من أكثر العمليّات التجميليّة انتشاراً حول العالم وذلك لأن تشوهات الأنف تؤثر على نفسية الشخص بشكل سلبي كما تؤثر على ثقته بنفسه وتفاعله الإجتماعي مع الآخرين. ولكن هناك عدد كبير من الذين يعانون من تشوّهات بالأنف لا يرغبون بإجراء العمليّات الجراحية لتعديل الأنف وذلك لعدة أسباب:
أنّ عملية تجميل الأنف الجراحية تتم تحت التّخدير العام وكما هو معلوم فإن للتخدير العام مشاكل ومضاعفات.
هناك الآلام بعد العمليّة تستمر لفترة .
كما يحتاج الشخص لفترة نقاهة حتى يعود لحياته الطبيعيّة والتي تمتد لعدة أسابيع ( ستة إلى ثمانية أسابيع).
الكثير يتخوّف من إجراء العملية لأنه لا يعرف كيف سيكون شكله بعد العمليّة والتي قد تحتاج لعملية أخرى لإصلاح النواقص في العمليّة الأولى.

ومن هنا برزت أهميّة تجميل الأنف بدون جراحة. وقد ظهرت هذه الطريقة قبل حوالي 5سنوات ويتم ذلك عن طريق حقن البوتكس والفلر ( التعبئة). ومما يتميّز به تجميل الأنف بالإبر ما يلي:
أنّه يتم بدون جراحة وبالتّالي لا نحتاج لتخدير عام وتنويم بالمستشفى.
لا نحتاج إلى فترة نقاهة بعد العمليّة بل سيعود الإنسان لحياته الطبيعية بعد الحقن مباشرة.
. الإجراء يتم بدون ألم وخلال عشر دقائق تقريباً.
. يمكن إجراء تعديلات لمعظم تشوّهات الأنف للذين لا يرغبون بالجراحة وكذلك يمكن إجراء التعديلات لمن قاموا بإجراء العمليّات ولا يزالون يحتاجون لبعض التعديلات البسيطة.
. سوف يتم إشراك المريض في تقييم التعديلات أثناء عمل الطبيب بحيث يطلب منه الزيادة أو التوقف عند وصول التعديل لمرحلة مرضية للشخص وذلك بخلاف الجراحة حيث يكون المريض تحت التخدير العام ولا يطلع على نتائج العمليّة إلا بعد انتهائها والتي قد لا تكون مرضية له.

كيف يتم عمل الحقن؟
يتم أوّلاً وضع كريم بنج موضعي لمدّة نصف ساعة إلى ساعة إلا ربع تقريباً بعدها لن يحس المريض بالألم ويتم إعطاء المريض مرآة ويشرح له الطبيب التعديلات ثم يتم حقن البوتكس والفلر في الأماكن المناسبة للحصول على التّعديل المطلوب.

كم تستمر نتائج الحقن؟
يختلف هذا حسب نوع المادّة فأثر البوتكس يستمر ستة أشهر أما أثر الفلر فيستمر من سنة إلى سنتين حسب نوع المادة.

ما هي الأعراض الجانبية المحتملة؟
وجود احمرار وانتفاخ مؤقت بالمنطقة يزول خلال عدّة أيّام.

ما الذي لا يمكن تعديله في الأنف بواسطة الحقن؟
الحقن لا يمكن أن يحل مشكلة الإنسدادات الداخليّة وصعوبة التنفس بالأنف وإنّما الحقن يكون لتحسين المظهر الخارجي.

This is image placeholder, edit your page to replace it.

ما هو علاج البلازما

ما هو علاج البلازما؟
– تقنية العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (بالإنجليزية: Platelet Rich Plasma) أو اختصاراً (PRP) وهي تقنية حديثة تُستخدم في علاج العديد من الحالات المرضية تقوم على فصل عينة من دم المريض ثم تثفيل هذه العينة للحصول على بلازما دموية غنية بالصفائح الدموية (مصدر مركز من الصفائح الدموية الذاتية), ثم يتم حقنها بالأماكن التي تحتاج معالجة.

– علاج البلازما هى عملية تجديد الخلايا و ما تنتجه من عناصر حيوية ضرورية لحيوية الجلد مثل الكولاجين و هو البروتين و الذى تتكون منه معظم الطبقة الثانية من الجلد ليجعل من البشرة أكثر حيوية و شباب و يأتى دور الكولاجين فى تماسك و قوة الجلد .

– حقن البلازما هى حقن غنية بالصفائح الدموية تقوم بدورها بتحفيز أنقسام الخلايا الجذعية المسؤله عن تجديد الخلايا التالفة و بدورها ينتج الكولاجين الذاتى للجسم و تجدد الأنسجه و تقلل عوارض الشيخوخة بالجسم كما تزيد من الدورة الدموية التي تقوم بتغذية البشرة بما تحتاجها من مواد لازمة لنضارة البشرة.

– تقوم أيضا حقن البلازما بتحفيز الخلايا الجذعية فى فروة الرأس على تجديد الخلايا المسؤولة عن توليد الشعرة من جذورها, و أيضا تنبت شعر جديد فى المناطق التى ليس بها شعر بعوامل وراثية أو هرمونية.

ما هي مميزات علاج الحقن بالبلازما ؟
– أهم ما يميز هذه التقنية هو سلامتها وأمانها وخلوها من التأثيرات الجانبية ولا يوجد خطر من انتقال الأمراض أو أي عدوى جرثومية، أو لفظ الجسم للعلاج أو كدمات وتورمات لأن البلازما خالية من المواد الكيماوية، وعادة ما تظهر نتائجها بشكل واضح بعد الجلسة الأولى وقد ينصح باثنين أو ثلاث جلسات وقد تستغرق الجلسة 45 دقيقة.

– لمن يرغب باستخدام هذه التقنية، يتوقع أن يحدث انتفاخ بسيط في الوجه لا يدوم أكثر من 12-24 ساعة وتظهر النتائج خلال 2-3 أسابيع من الجلسة، وهو الوقت اللازم لتحفيز نمو الكولاجين الطبيعية.

ما عدد الجلسات التي يحتاجها المريض لعلاج الحقن بالبلازما ؟
– يحتاج المريض إلى 3 جلسات متتالية بفاصل ثلاث إلى أربع أسابيع بين الجلسة والأخرى، أما بالنسبة لحالات تساقط الشعر يحتاج المريض من 4-6 جلسات بفاصل أسبوعين بين الجلسة والأخرى، ويعتمد بعد ذلك متابعة هذه الجلسات على حالة المريض وعمره حيث ينصح في حالات زيادة التجاعيد والتقدم بالعمر بإجراء جلسة كل ستة اشهر أما في حالات التجاعيد الخفيفة والعمر أقل من 45 سنة يمكن إجراء جلسة واحدة كل سنة , و يختلف بروتوكول العلاج من حالة ألى أخرى.

هل حقن البلازما وسيلة علاجية حديثة أم لا؟
– حقن البلازما بشكل عام تم إكتشافه منذ بداية التسعينيات ولكن في تخصصات طبية أخرى مثل جراحة العظام وجراحة المخ والأعصاب. أما حديثا منذ سنوات قليلة تم إكتشاف فائدتها في مجال التجميل لتصبح في وقت قليل من أهم الطرق المتبعة لنضارة البشرة.

– كما إن تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية PRP تعتبر قفزة هائلة في مجال التجميل وعلاج مشاكل البشرة والشعر وباتت تستحوذ على اهتمام كثير من الأطباء على مستوى العالم.

مع تحيات الدكتور مازن

ما هي حقن البوتوكس

تعد حقن البوتكس من أكثر عمليات التجميل شيوعاً والملايين يتم حقنهم بالبوتكس سنوياً فماهي حقن البوتكس وما هي فوائدها واستخداماتها

س :ماهي حقن البوتكس؟
البوتكس هو عبارة عن ماده بروتينيه طبيعيه تستخرج من احد انواع البكتريا – كلوستريديوم بوتيولينوم- (Clostridium botulinum) ويعطى البوتكس من خلال حقن بسيطة في المنطقه المراد علاجها. و هذه الحقن غالبا تكون غير مؤلمه حيث تعطى عن طريق ابر رفيعة جدا ويمكن وضع كريم مخدر على المنطقة المراد علاجها قبل البدء بالعلاج للتخفيف من أي ألم أثناء الحقن.

س :ما هي فوائد واستخدامات البوتكس؟
للبوتكس فوائد عديده في مجالات طبية وتجميليه…
فبالنسبة لاستخدام البوتكس في مجال الجلدية والتجميل يعمل البوتكس على ازالة التجاعيد بالوجه والجبهة وحول العينين..ومعلوم ان هناك عدة انواع من التجاعيد. فهناك تجاعيد حركيه (تعبيريه) تنتج عن حركة عضلات الوجه وتؤدي الى هذه التجاعيد ولا سيما في منطقة الوجه وهو ما يسمى بمنطقة المقطم بين الحاجبين وكذلك في المنطقه حول العينين والجبهة .

ولعلاج هذه التجاعيد الحركية التعبيريه تستخدم حقن البوتكس حيث تعطى حقن البوتكس نتائج جميله جدا وتعطي الوجه اشراقا وجمالا وتساعد على التغلب على علامات تقدم العمر ..

أما النوع الثاني فهي التجاعيد الثابتة ( غير الحركية) وتكون نتيجة لنقص الدهون في طبقات الجلد ولعلاجها نستخدم الحقن التجميليه المالئة (الفلر) والجدير بالذكر أن هذه التجاعيد لا توجد فقط في الوجه ولكن توجد في مناطق اخرى من الجسم مثل ظهر اليدين و الرقبة.

س :عند البعض مفهوم ان حقن البوتكس تذهب تعابير الوجه تماما..هل هذا صحيح؟
هذا مفهوم خاطئ حيث ان الإستخدام الأمثل للبوتكس هو ازالة التجاعيد التعبيريه الغير مرغوب فيها ويجب على الطبيب المعالج قبل البدء بهذا العلاج أن يسأل المريض عن التجاعيد التي يراد تخفيفها أو ازالتها.

وكذلك من استخدامات البوتكس هي رفع الحواجب ولكن هذا الإجراء يعتمد على ماذا يريد الشخص حيث نسبه كبيره من الناس تريد ان يكون مظهرها جميل وطبيعي وبعض الأخوات تريد ان يكون هدفهن رفع الحواجب فكما ذكر يعتمد هذا الإجراء على المريض بالدرجة الأولى وهدفه من أخذ هذه الحقن التجمليه.

س: ماهي الإستخدامات الأخرى للبوتكس؟
كما ذكرنا أن للبوتكس استخدامات واسعة فمن استخداماته في مجال الجلدية, يعالج البوتكس حالات فرط التعرق. حيث يساعد في علاج التعرق الزائد في الإبطين والكفين حيث يعمل البوتكس على غلق الأعصاب المهيجه للغدد العرقية. لذلك أصبح بالإمكان التخلص من التعرق الزائد ومشاكله الاجتماعية و النفسية بهذه الحقن البسيطة.
وهناك استخدامات أخرى للبوتكس لأغراض طبية مثل علاج التشنجات الحركية الغير الطوعيه (اللإراديه) ومرض اضطرابات الحركة وتشنجات الوجه والرقبة وكذلك حالات الشلل الدماغي والصداع النصفي.وكذلك يستخدم في مجال طب العيون حيث يساعد في علاج حالات الحول. ومن الاستخدامات الحديثة للبوتكس استعمال له في علاج حالات سلس البول و اضطرابات المثانة.

س : هل بالامكان تلخيص كيفية اعطاء حقن البوتكس؟
بعد تقييم حركة العضلات والتجاعيد الناتجة عنها ومناقشة هدف المريض من اخذ البوتكس, يعقم الجلد وبعدها يحقن البوتكس بواسطة إبرة دقيقة وبكميات قليلة جداً في العضلات المسببة للتجاعيد. ويحدد الطبيب الكمية اللازمة من البوتكس على حسب العضلة وحجمها.

عند الحقن يشعر المريض بوخز بسيط ويمكن وضع كريم مخدر على المناطق المراد حقنها وذلك قبل الحقن بـ 20 – 30 دقيقة. ويمكن زيارة الطبيب بعد أسبوعين وذلك لتقييم حالته. إذ من الممكن إضافة القليل من البوتكس إذا استدعت الحالة.

س : ما هي النصائح التي يجب على المريض مراعاتها عند اعطائه البوتكس ؟
كما وضحنا سابقا ان إعطاء حقن البوتكس اجراء بسيط ويمكن للمريض العوده الى المنزل والعمل بعد الحقن ولكن نوصي بعدم لمس او ضغط المنطقه المحقونة لحصر تأثير البوتكس في العضله فقط. ويفضل ألا يحني المريض رأسه أو يستلقي وذلك لمدة أربع ساعات بعد الحقن وفي المقابل يفضل أن يحرك المريض عضلات وجهه بعد الحقن لأن ذلك يسرع وصول البوتكس للعضلات

س: متى يرى المريض النتيجه بعد اعطاءه البوتكس ؟
يحصل المريض على نتيجه أوليه بعد ٣- ٤ أيام من الحقن وتظهر النتيجة النهائيه خلال ١٠- ١٤ أيام .

س : ما هي مدة مفعول البوتكس؟
يستمر تأثير البوتكس مده تتراوح من ٤ الى ٦ أشهر تقريبا. حيث يمكن إعادة الحقن مره أخرى أو قبل المناسبات الاجتماعية مثل حفلات الزواج وغيرها. ولكن كما ذكرنا يجب أن يعطى البوتكس قبل مده كافيه حتى تظهر النتيجة المرجوة.

س: هل هناك اثار جانبيه للبوتكس ؟
حقن البوتكس من الإجراءات التجمليه الآمنة وقد تحصل بعض المضاعفات الوقتيه مثل احمرار بسيط في أماكن الحقن وهذا قد يزول خلال ساعات.

س : هناك بعض الكريمات يدعى انها تؤدي نتائج شبيهه للبوتكس فهل هذا الكلام صحيح؟
هذا الكلام غير صحيح و كذلك لا توجد دراسات علميه تثبت تأثير هذه الكريمات.

س: هل هنالك عمر محدد لاستخدام البوتكس؟
هذه من المفاهيم الخاطئة عند بعض الناس فإعطاء حقن البوتكس غير مرتبط بعمر محدد إنما بالحاجة إلى إخفاء التجاعيد ويعود ذلك الى رغبة المريض وتقييم الطبيب. حيث أن هناك من المرضى في الخمسين من عمرهم ولا تظهر عليها التجاعيد والعكس صحيح فبعض المرضى قد تظهر التجاعيد في الوجه في اعمار مبكرة.

س : هل تعود التجاعيد أسوأ مما كانت عليه قبل العلاج؟
هذا غير صحيح حيث إن التجاعيد تعود إلى ما كانت عليه وفي بعض الحالات تعود إلى وضع أفضل مما كانت عليه حيث أن العضلات المسببة للتجاعيد التعبيريه (الحركية) تضمر تدريجيا بسبب عدم حركتها لعدة اشهر فعندما تعود للحركة تكون اضعف فتقل هذه التجاعيد عن السابق.

مكافحة الشيخوخة

“شغفي وعشقي للجمال جعلني أتخصص في الطب التجميلي وعلاج البشرة وتقنيات الليزر”. إنه الدكتور مازن مفرج، أخصائي في الطب التجميلي ومكافحة الشيخوخة – عضو في American Board of Aesthetic Medicine و الأكاديمية الاميركية للطب التجميلي.

# اعتدنا على أن عمليات التجميل غالباً ما تكون للنساء أكثر من الرجال، خاصة في عالمنا العربي، هل أصبحت اليوم عمليات التجميل للرجل العربي شائعة وعلنية؟

لطالما كانت عمليات التجميل شائعة عند الرجال ولكنها كانت محدودة جداً وسرية، وأغلب من كان يقوم بها من الرجال هم من تُحتّم عليهم مهنتهم ذلك للحفاظ على مظهرهم وطلّتهم كالمشاهير والفنانين.

إنما بدأت عمليات التجميل للرجال في الوقت الحالي تنتشر بكثرة ﻷن سوق العمل يتطلب مظهر لائق وعصري حتى من الرجال وفي جميع المجالات، وبدأ يزداد القبول عليها تحديداً من دبي ولبنان والكويت كما وباقي الدول العربية، ولكن ما زالت النسبة الأكبر موجودة في لبنان حيث تشير الإحصائيات أن من 12% الى 20% من الرجال اللبنانيين أصبحوا الآن يتوجهون إلى عمليات التجميل والإجراءات التجميلية غير الجراحية، ومن الملفت اننا أصبحنا نرى أيضاً زوجان يتوجهان سوياً إلى عيادات التجميل للقيام ببعض الإجراءات غير الجراحية ليحافظا سوياً على شبابهما أو تصحيح أي شيء قد يكون يؤثر سلباً على مظهرهما الخارجي، وهي ظاهرة جميلة وصحية تجدد حياة الزوجين وعلاقتهما مع بعضهما.

أكثر عمليات التجميل الشائعة عند الرجال هي زراعة الشعر، حقن البوتوكس و الفيلر و خاصة عمليات شد الرقبة كون الرجل يلبس ربطة عنق، فقد يؤدي ذلك إلى أن يكون مظهره غير لائق إذا كان هناك ترهل في الرقبة؛ شفط الدهون من العمليات الشائعة أيضاً وذلك له علاقة في نمط حياة الرجل العربي وقلة الحركة وعادات أكله، مما يجعله عرضة لتشكل بطن وصدر ممتلئان، ومن أكثر العمليات شيوعاً للشباب في مقتبل العمر هي عمليات تجميل الأنف واللايزر لتحديد ورسم اللحية.

أما بالنسبة إلى نوعية الأدوات والمواد المستخدمة في عمليات التجميل لكلا المرأة والرجل تكون نفسها عادةً، إنما طريقة إستخدامها ومواضعها في الجسم وتركيزها تكون مختلفة من حالة لأخرى، حيث أن في حقن البوتوكس مثلاً نمحي بعض خطوط الوجه غير المرغوب فيها للمرأة والتي تضفي نعومة ورونق لوجهها، وإنما الرجل نحاول أن نحافظ على بعض الملامح أو الخطوط التي تعطيه وهرة الرجولة كخط عقدة الجبين وغيرها حسب الطلب ورغبة الرجل.

لا يوجد عمر معين لإجراءات عمليات التجميل غير الجراحية، حيث يمكن البدئ فيها منذ بداية ظهور مشاكل أو ترهلات أو تجاعيد على البشرة؟ أو ظهور أي مشاكل قد تؤثر على نفسيته أو عمله وهذا يعود إلى نوعية البشرة، ولكن للعمليات التجميلية الجراحية يجب القيام بها بعد سن الثامنة عشر، ما عدا عمليات نتوء الأذن يمكن القيام بها في سن مبكّر كالخامسة أو العاشرة مثلاً وتكون ناجحة ولا تتأثر أو تتغير عند الكبر، في كل الأحوال يجب التأكد قبل كل عملية جراحية من الحالة الصحية للمريض وعدم وجود أي مشاكل صحية جانبية قد تؤثر على صحته أو حياته.

# علمنا أنه أصبح هناك حلول لشد الرقبة مؤخراً، ماذا تقول لنا عن عمليات شد الرقبة؟

من أهم العمليات التجميلية التي نستطيع التكلم عنها هي عمليات شد الرقبة، وهي تحدي كبير في عالم التجميل، وذلك لأن الرقبة تحتوي على الجلد وإمكانية ترهله بسبب تراكم الدهون فيها وأيضاً العضلة وإمكانية إرتخائها مما يؤدي إلى رقبة مترهلة مظهرها غير جميل. يفضل البدئ في إجراء هذه العملية ابتداء من سن 35 الى 65 سنة، نتائج هذه العملية تدوم طويلاً وصولاً إلى عشر سنوات تقريباً، وكلما كان عمر المريض أصغر لدى القيام بها تضمن ذلك نتائج لمدة أطول.

يتم التخلص من كمية الدهون بالشفط، ثم يشد الجلد لتجنب الترهل وذلك عن طريق جرح صغير بين الأذن ومنطقة السالف وصولاً إلى خلف الأذن، حيث أن هذا الشق في منطقة غير مرئية للوجه ولا يترك أي أثر، ويمكن لعملية شد الرقبة أن تتم لوحدها أو مع عملية شد الوجه حسب الحاجة.

بعض الأخطاء الشائعة التي لا تزال ترتكب في عمليات تجميل الرقبة والتي يجب الإنتباه إليها، هي عدم شد الجلد بعد شفط الدهون مما يؤدي إلى شكل بشع ومترهّل يسمى برقبة الديك، عند إذاً يضطر المريض للقبام بعملية شد مرة أخرى، مما يشكل عذاب وتكلفة أكثر وبالتالي يجب التنبه الى هذا اﻷمر تباعاً.

تأخذ عملية شد الرقبة من ساعة إلى ساعة ونصف فقط، ومن ساعتين إلى أربع ساعات إذا كانت عملية شد الوجه من ضمنها، تتم العملية بإستخدام بنج موضعي فقط ويمكن عملها في العيادة أو المستشفى على حسب رغبة وراحة المريض، فترة التعافي تكون حوالي الثلاثة أيام، ممكن أن تظهر بعض الكدمات من اليوم الأول إلى اليوم الثالث، مع بعض المسكنات في حال حدوث ألم بسيط، والنتائج التي نحصل عليها تكون رائعة تعود بالمريض عشر سنوات إلى الوراء.

لتحضير المريض قبل العملية، إذا كان المريض مدخن نطلب منه إيقاف التدخين قبل أسبوعين من العملية وأيضاً بعدها بأسبوعين وذلك حتى لا يؤثر على البنج والدم فيكون بحالة جيدة حتى لا يحدث أي مضاعفات، وليتم أيضاً تعافي الجرح بسرعة دون أي أثر، إذا كان يأخذ أي نوع أدوية مثل الأسبرين يطلب منه إيقافه قبل أيام حتى لا يحدث سيلان في الدم، وطبعاً بعض الإجراءات والفحوصات الروتينية لكل مريض قبل أي عملية للتأكد من صحته.

أما عن البدائل التي يمكن القيام بها لتجميل الرقبة إذا لم يكن المريض مؤهلاً أو لا يحتاج لعملية ولكن بدأت تظهر عليه علامات التقدم في السن وخطوط الرقبة، عندها نستبدل العملية بحقن البوتوكس أو علاج البلازما الذي يساعد في تجديد الخلايا وإعادة نضارتها، أما عن حالات “الدابل تشن” ممكن أن تزول بشفط الدهون من المنطقة فقط بدون عمل أي جراحة خصوصاً إذا كان المريض صغير في السن.

# ما هو الفرق بين استخدام مادة الفيلر واستخدام الدهن الطبيعي من الجسم في عمليات التعبئة؟

أولاً هناك فرق في مدة تلاشي أو ذوبان هذه المادة من الجسم، حيث أن مادة الفيلر هي نوع من البروتين المعروف باليورينك أسيد (Hyalorunic Acid)، يستخدم لتعبئة الخطوط والإنحناءات في الوجه وهو ناجح جداً خاصة في منطقة الشفاه، ونعيد التعبئة كل سنة أو سنة ونصف تقريباً؛ أما عن عملية نقل الدهون من مكان إلى مكان آخر في الجسم فهي أضمن تصل إلى 6 سنوات تقريباً كما ونستطيع التحكم في كميات الحقن، وبذلك تصبح أوفر مادياً على المريض، لا يوجد لهما تاثير جانبي أو أي ضرر على الجسم كما وكلاهما مواد طبيعية لا يرفضها الجسم ولا تؤثر سلباً عليه.

طبعاً أفضل مادة للإستخدام في التعبئة هي الدهون المضاف إليها بلازما الدم (الصفائح الدموية) حيث يستخلص منها جميع المغذيات وتحقن مع الدهون في التعبئة لتطيل من عمر الدهون وتضفي رونق ونضارة للبشرة تجعل مظهرها طبيعي أكثر.

أما عن التساؤلات التي تطرح عن إمكانية فقدان دهون التعبئة عند خسارة الوزن أو القيام بالرياضة فأقول: نعم ممكن فقدانها ولكن ليس بسرعة ولا بكميات كبيرة، وذلك يعود إلى الأماكن التي يتم تعبئتها، فالأماكن المتعارف عليها بسرعة فقدان الدهون هي البطن والأرداف عند القيام بحمية، وفي النهاية نقول أن تعبئة الدهون ليست دائمة لذلك نقوم بإعادتها بعد مدة تتراوح من 4 الى 6 سنوات.

# هل تفضل أن تتعامل مع العمليات الجراحية أم العمليات غير الجراحية؟

كل حالة تفرض نفسها ولكن أنا دائماً أحاول التقليل من الحالات الجراحية إذا كانت الحالة لا تستدعي الجراحة، وخصوصا إذا كان سن المريض صغيراً، وإذا أراد المريض إجراء عملية تجميل جراحية لشيء ما وحالته لا تستدعي الجراحة، فأحاول هنا أن أغير رأيه للحصول على نتائج طبيعية ولائقة أكثر حتى لو كان إفادتي المادية أقل، لكني مهتم أكثر بربح المريض بالنتائج، أرى بعض الأحيان فتيات في عمر صغير يأتين لعمل عملية تكبير الصدر بوضع حشوات السيليكون، وهنا أنا أحاول أقناعهم بأنهن صغيرات على مثل هذه العمليات وأحاول إعطائهم بدائل أخرى لأن هذا ما يمليه عليّ الضمير المهني.

# بالنسبة لعمليات تكبير الصدر، هل هناك مدة لصيانة الحشوة؟

بشكل عام حشوة الصدر لا تفسد ولا تذوب ولا يتغير حجمها أبدا في الجسم، وإنما يفضل أن تتغير كل عشر سنوات وذلك لأن العضلة التي وضعت فوقها أو تحتها الحشوة قد تترهل ويتغير شكلها مع الوقت وبالتالي يؤثر ذلك على شكل الصدر، لذلك يفضل عمل عملية أخرى بعد عشر سنوات لشد الصدر مرة أخرى وإعادة الشكل المطلوب.

ممكن إستخدام حشوات الصدر في أغراض أخرى غير التكبير، فمثلا ممكن أن نجري عملية ترميم الصدر لمن تم إستئصال صدرها بسبب مرض السرطان أو تصحيح شكل الصدر إذا كان هناك أي عيب خلقي مثل وجود جهة من الصدر أكبر من أخرى فيتم تصحيح الحجم ليصبح متساوٍ.

# هل يمكن التخلص من علامات التشققات الطبيعية للجلد في الجسم، والتي تظهر بسبب الحمل أو التغير الشديد في الوزن؟

بالنسبة لهذا النوع من التشققات يمكننا معالجتها لتعطي نتائج جيدة جداً، حيث يتم معالجتها بجهاز الليزر (الإن دي ياغ ND:YAG) وهو فعال جداً وعادة يُمزج مع علاج البلازما وتقنية الكربوكسي ثيرابي (carboxytherapy) لتعطينا نتائج مرضية جداً قد تصل الى 90%، ولكن لننجح بإزالتها كلياً علينا أن نبدأ بعلاجها في وقت مبكر وألا نتركها ليمضي عليها الزمن.

ندبات العمليات الجراحية والجروح أيضا يمكن علاجها بالليزر، ولكن إزالتها كلياً أمر صعب وإنما تعطي نتائج مرضية، فنضطر في بعض الحالات لعمل شق جديد وإزالة الجرح، ثم تتم عملية التقطيب بشكل تجميلي ليصبح مظهرها أفضل، ويجب إستخدام المراهم الخاصة أثناء شفاء الجرح.

# ما هي علاجات العروق الوردية (Rosacea)؟

العروق الوردية تظهر بسبب التعرض للشمس أو أشعة السولاريوم، والتدخين أيضا حافز لظهورها، يمكن علاجها بالليزر وهي تزول كليا ولكن هذا لا يمنع ظهورها مرة أخرى عند التعرض للعوامل التي تحفذ في ظهورها، لكن تستطيع المريضة إعادة إزالتها كليا في كل مرة.

# هل هناك أي عوارض جانبية لأشعة الليزر وإستخدامها المتكرر على الجلد؟

لا أبداً، لا يوجد أي عوارض أو آثار جانبية لأشعة الليزر على الجلد ولا تسبب أي أمراض، فهي أشعة آمنة جداً وتتركز في منطقة العلاج فقط ولا تؤثر على الجلد، حتى إننا نستطيع إستخدامها بأمان على الحوامل والمرضعات دون أي آثار جانبية على الجنين شرط أن تتم المعالجة بالليزر تحت مراقبة وإشراف الكبيب المختص.

# هل تعتقد أنه سيتم إختراع أجهزة ليزر لإزالة الشعرة الفاتحة أو البيضاء؟

يعمل الليزر عن طريق إمتصاص الشعرة السوداء أو البنية للأشعة ويتم إيصالها إلى البصيلة لقتلها، فنحن نحتاج هنا للون حتى يصل الليزر للبصيلة والأبيض ليس لوناً، وحتى الآن لم يتم تطوير أي أشعة لإزالة الشعرة البيضاء، ولكن ممكن أن نجد مؤخراً بعض الأجهزة المتطورة تؤثر في الشعرة الفاتحة اللون أو الناعمة.

Kuwait Times Interview

Mazin A Moufarij is a Lebanese doctor who completed his education and specialization in Australia and the USA. He is a specialist in medical aesthetics and anti-ageing medicine, a fellow of the American Board of Aesthetic Medicine and member of the American Academy of Aesthetic Medicine. Although beauty is in the eye of the beholder, for him, it is subjective and objective.

From an anatomical point of view, he thinks beauty is the normalizing of features that are out of balance. The subjective part of beauty is personal and he defines beauty as natural elegance. Smooth transitions in harmony are a key to a natural result, whether in the face, breast or other parts of the body. In an interview with Kuwait Times, Moufarij revealed the secrets of Kuwaiti women and their relationship with beauty.

Definition of beauty

Kuwait Times: How long have you been in Kuwait?
Dr Mazen A Moufarij: I have been in Kuwait for over a year.

KT: What made you passionate about the beauty of the face and skin?
Moufarij: The importance of the face and the skin is fascinating. It helps bring out the greatest potential of a person. I have witnessed the transformation of many young or older men and women who were once withdrawn and greatly lacking in self-confidence due to severe acne or wrinkles, but once their skin was healed, they were beaming with joy and confidence. Being able to give someone the confidence to shine is what really motivates me on a daily basis. Taking care of our face and skin is also a reflection of our self-worth. I truly believe that each and every one of us has the potential to look good and feel great!

KT: From a man’s point of view, how do you define beauty?
Moufarij: When I was a child, I was told that we are all beautiful. I believed it. I was beautiful. At least, I used to be! Then I learned what “beauty” meant to the world.
Sure, everyone has his own taste, but isn’t that the beauty of it all? There is no objective measure of beauty or appearance. There is only preference, and the girls I like may be very different than the girls someone else likes. For me, I like girls who look healthy, happy and confident. The color of their hair, breast size, body shape, well… none of that is too important if they fit that description.

KT: How do you explain the approach of women to plastic surgery nowadays to enhance their beauty?
Moufarij: I find most patients want their appearance to fit how they feel inside. They may feel youthful, energetic and active, but have insecurity due to lower lid bags that make them look tired, or excess skin and loose muscle from childbirth preventing them from wearing the swimsuit or evening gown they desire. I find most my patients are in search of a look that suits that personality and attitude.

Plastic surgeries obsession

KT: What do you think about Arab women and their obsession with cosmetic and plastic surgeries?
Moufarij: Some women have cosmetic surgery not to impress others – they do it to impress themselves. But unfortunately, young Arab women – some aged 14 – are having cosmetic surgery in the hope of attaining “doll faces” to make them look like the actors they see in Hollywood films and satellite television programs from the West.

KT: How do you define Kuwaiti women when it comes to fashion, beauty and style?
Moufarij: Kuwaiti women are very fashion conscious and stylish. They used to have their clothes customized in Beirut in the early ’60s, and would fly to Europe to buy the latest trends. Fashion, beauty and style never stop. The majority of Kuwaiti women try to keep up with it successfully and moderately.

KT: If you have male patients, what is the percentage of men compared to women? And which procedures do they demand the most?
Moufarij: Men are increasingly undergoing cosmetic surgery to enhance appearance, combat the effects of ageing and improve chances of employment in competitive job markets. I have to admit that men are increasingly coming to my consultation room. The range of treatments is the same as those that we offer to women. Nowadays, the aesthetics of appearance also plays a very important role in the world of men. The times when men were ashamed to come to aesthetic medicine clinics are over.

Common procedures

KT: What are the most common procedures demanded in Kuwait?
Moufarij: For surgical procedures in females, breast enlargement, rhinoplasty (nose job), eyelid surgery and liposuction with fat transfer. For males, it’s liposuction and hair transplant.
As for non-surgical procedures, definitely Botox and fillers. Botox, manufactured botulism, is a toxin that relaxes muscles. It works best on horizontal furrows on the forehead or vertical ones between the eyebrows. We put minute amounts of Botox in the muscles that produce those furrows so they are minimized. If you put too much, the muscles won’t work at all and you will have that mask-life effect we often see.
Fillers are hyaluronic acid, much like collagen, but synthetically manufactured as it turned out many patients were allergic to collagen. It fills in concavities or fine lines and it works best for laugh lines or marionette lines. You can’t have too much injected or it will interfere with your speech – which I have seen in patients who come in trying to have it fixed; there is nothing to do but wait until the effect fades. Both Botox and fillers last around 4 to 8 months – in some cases a bit longer.

KT: How do you approach facial procedures?
Moufarij: I believe the key to a natural face is harmony and symmetry. Essentially, attention will be drawn to your most aged component. Therefore, I always ask my patient to describe their concerns in descending order in front of the mirror. I will then discuss why these components have aged and why they are this way. I then take time to teach my patients why the face ages and which areas are safe candidates for surgical correction. This helps my patients understand why they have the lines or tissue excess and what can be done to correct this. This is very educational in combination with before and after photos to provide a realistic idea of what procedures each patient can benefit from and what the expected end result should be.

KT: Is it true that implants (breast, chin, buttocks, etc) need to be replaced every five years?
Moufarij: A common misconception is that breast, chin or buttocks implants need to be replaced or lifted every few years. This idea keeps many women from getting a procedure they want because they are worried about long-term costs and future surgeries. However, implants last longer than you may think. Which means: There is no reason to plan on having major surgery every few years for the rest of your life!
When it comes to the “average lifespan” of implants, there are no guarantees. Some will last a lifetime, while others have complications within seven years. On average, the majority of implants last 10-20 years without complications. Recent FDA reports indicate that about 20 percent of women will have their breast implants repaired or replaced within 10 years of the original surgery.

Latest technologies

KT: What are the latest technologies when it comes to liposuction?
Moufarij: Liposuction technology has experienced several advances in recent years. These advances have decreased side effects, decreased recovery time and increased visual results. This new technology involves the use of lasers. This technique has come a long way from the original liposuction procedure. The newest liposuction technology eliminates the need for incisions. The process is done entirely with lasers. It shows visible results within days instead of weeks. There is no need for general anesthesia.

KT: What are the latest developments in plastic surgery and what do you expect in the near future?
Moufarij: With new technology, invasive surgery is quickly becoming a thing of the past. The future of cosmetic surgery is not surgery at all, but rather safe, non-invasive, non-surgical treatments. Nonsurgical procedures, notably noninvasive skin tightening and fat reduction technologies, will be improved. The predictable and consistent results they achieve in the future will ultimately reduce the demand for surgical procedures. In particular, the combination of new and improved injectables, utility of stem cells and skin-tightening devices may well spell the end of surgical procedures for facial rejuvenation. In the wake of these advances, interest in and demand for nonsurgical aesthetic services will grow even more rapidly than the current pace.

KT: Plastic and cosmetic surgeries can be addictive – how do you deal with women who are addicted to it?
Moufarij: Plastic and cosmetic surgery can definitely become addictive; it’s the job of the plastic surgeon and the patient to make sound decisions together. The only real cure for plastic surgery addiction or obsession is for people to realize that it is not the nose but the look in the eyes, not the appearance but the accomplishments, not the fake but the real that actually makes us all who we are.

KT: What advice do you give to women in order to preserve their beauty?
Moufarij: Every woman desires to stay young and beautiful for a very long period of time, preferably her whole life. My advice to every man and woman is to keep the same weight all the time (don’t overeat), use sunscreen all the time, exfoliate your skin regularly, hydrate and moisturize your skin daily, be happy and focus on the bright side, get beauty sleep, feel young at heart, get into the gym and eat healthy.

"الدكتور مفرج، الأخصائي في الطب التجميلي ومكافحة الشيخوخة، في حوار خاص مع مجلة "زفاف

تعتبر التجاعيد و الترهلات هي العدو الأول للمرأة و تسارع الكثيرات لإزالتها بشتى الوسائل و الطرق خاصة و أنها تظهر بداية على الوجه. وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التجاعيد والترهلات أبرزها التقدم في العمر وكثرة التعرض لأشعة الشمس والتدخين والكحوليات و العوامل الوراثية و الإجهاد بالإضافة إلى نزول الوزن السريع. يظهر‭ ‬التقدم‭ ‬السريع‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬التجميل‭ ‬غير‭ ‬الجراحي،‭ ‬تظهر‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التقنيات‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تقاوم‭ ‬علامات‭ ‬الزمن‭ ‬وتحافظ‭ ‬على‭ ‬الجمال،‭ ‬ومن‭ ‬أبرز‭ ‬هذه‭ ‬التقنيات‭ ‬الحديثة‭ ‬شد‭ ‬الجلد‭ ‬بالخيوط‭ ‬الجراحية‭ ‬وبعض‭ ‬هذه‭ ‬الخيوط‭ ‬تأخذ‭ ‬اللون‭ ‬الذهبي‭ ‬لهذا‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ ‬البعض‭ ‬الخيوط‭ ‬الذهبية‭. ‬

– ما هي تقنية الخيوط الذهبية؟
كثير من النساء يرغبن في الحصول على شد الوجه في وقت قصير، ومن دون ألم أو المكوث في المنزل لوقت طويل، الأن أصبح بإمكاننا تقديم الحل الأمثل وهي تقنية الخيوط الذهبية بعيدا عن مضاعفات التخدير و المشرط و القطب. تستخدم‭ ‬هذه‭ ‬الخيوط‭ ‬لشد‭ ‬الجلد‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬لكنها‭ ‬عادةً‭ ‬تستعمل‭ ‬لتصحيح‭ ‬الجفن‭ ‬الهابط،‭ ‬وازالة‭ ‬التجاعيد‭ ‬المحيطة‭ ‬بالعين،‭ ‬الأنف‭ ‬والفم،‭ ‬وتساعد‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬الخدود‭ ‬المترهلة‭ ‬كما‭ ‬تشد‭ ‬منطقة‭ ‬الفك‭ ‬السفلي،‭ ‬كما‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬شد‭ ‬الرقبة‭ ‬والذقن‭ ‬المزدوجة‭ ‬وإزالة‭ ‬الخطوط‭ ‬في‭ ‬أعلى‭ ‬الصدر.

تمتاز الخيوط الذهبية بأنها خيوط مؤقتة، يتم إدخالها في الجسم مما يعني أنها الأكثر أمانا. ورغم أنها تذوب بشكل كامل بعد شهرين أو ثلاثة، إلا أن الإلتئام الداخلي الذي يحصل يحافظ على الشد حتى بعد ذوبان الخيط لمدة سنة على الأقل. وتمتاز هذه الخيوط أيضاً بأنها تعتمد على الجلد و الدهون ذاتها، لرفع أنسجة الوجه بعكس الخيوط الأخرى التي تحتاج للتثبيت في العظم. ويمكن لمن تعاني من نسبة متوسطة من الترهل، حيث أن حلول الحقن المختلفة غير كافية لشد الوجه، ولكن في نفس الوقت لا يمكن تبرير إجراء عمل جراحي لهم، لأن الترهل الذي يعانون منه ليس شديد.

تؤثر الخيوط بشكل مباشر على الجلد حيث تساعد الأقماع الموجودة في الخيط على شد البشرة و المحافظة على درجة الشد كما تساعد المادة التي يصنع منها الخيط على تنشيط و تحفيز تكون الكولاجين ما يعطي البشرة النضارة و الرونق المطلوبين.

– كيف تتم هذه العملية؟
يتم إدخال الخيوط بدون جراحة عن طريق إبرة خاصة متصلة بخيط يحتوي علي عدد من العقد أو الاقماع و هذه‭ ‬الخيوط‭ ‬الجراحية‭ ‬مصنوعة‭ ‬من‭ ‬مادة آمنة وقابلة للذوبان. ومن مميزات تلك الخيوط أنه حتى بعد ذوبانها يحتفظ الجلد تقريبا بنفس درجة الشد نتيجة لحدوث تلفيات حول الخيط الذائب وكما أنها تمتاز أيضاً بأنها تعتمد على الجلد و الدهون ذاتها لرفع أنسجة الوجه بعكس الخيوط القديمة التي تحتاج للتثبيت في العظم.

ويتم إجراء هذه العملية في العيادة وتحت التخدير الموضعي البسيط، بعد تحديد المناطق المراد شدها، ويقوم أخصائي التجميل بتمرير الخيوط الذهبية تحت الجلد من خلال الطبقة الدهنية السطحية الموجودة في الوجه، بعد ذلك يتم سحب الجلد للأعلى، وتقوم الخيوط بإبقاء الجلد مشدوداً، بدون ترهل.

– ما هي نتائج العملية؟
النتائج مرضية جداً ومذهلة، لا سيما أن الإجراء يستغرق أقل من ربع ساعة. حيث سترى المرأة فوراً الشد الحاصل في الوجه بنسبة 20-30% واختفاء التجاعيد من المنطقة المعالجة. وتتفاوت تكلفة هذا الإجراء حسب عدد الخيوط المستخدمة، وهذا يتعلق بمدى الترهل الموجود لدى المرأة.

– ما هي الأعراض الجانبية لها؟
تتم عملية الشد دون جراحة أو ندبات و بدون تورم في الوجه، أو الحاجة لإرتداء المشد. وبإمكان المرأة ممارسة حياتها بشكل طبيعي، لكن يجب عليها أن لا تتعرض لضغط كبير خلال الأسبوع الأول حتى تحصل على النتيجة المثلى.

– هل توجد تعليمات معينة يجب التزام المرأة بها بعد إجراء العملية؟
ننصح بعدم تعريض الوجه لشد أو ضغط مبالغ فيه و البعد عن حمامات البخار و الساونا و مساج الوجه و تجنب النوم على جانب الوجه بقدر الإمكان خلال الثلاث أسابيع الأولى، وذلك لضمان النتيجة والمحافظة عليها.

– ما مدى الألم أثناء وبعد العملية؟
لا يشعر المريض بأي ألم أثناء العملية وبعد العملية يشعر بشد في جلد الوجه لكن لا توجد آلام.

– ما هو العمر المناسب لاستخدام الخيوط الجراحية لشد تجاعيد الوجه؟
ليس السن هو المانع و إنما مدى وجود تجاعيد وترهلات فعلية ومدى شدتها

– هل يمكن عمل اجراء آخر في الوقت نفسه مثل التعبئة ؟
نعم ممكن بل يتطلب الأمر ذلك أحياناً للحصول على نتائج متكاملة ولإعطاء‭ ‬أفضل‭ ‬النتائج‭ ‬يفضل‭ ‬استخدام‭ ‬هذه‭ ‬الخيوط‭ ‬مع‭ ‬اجراءات‭ ‬الحقن‭ ‬الأخرى‭ ‬المتعارف‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬العيادات‭ ‬التجميلية‭ ‬كالبوتكس‭ ‬والفليرز‭ ‬لتحصلي‭ ‬على‭ ‬أروع‭ ‬واجمل‭ ‬إشراقة‭.‬